في انتظار نهاية اليوم .

أغسل وجهي .. أعده للجمهور .. لأسرتي .. لعائلتي .. و لكل وجه آخر التقيه .
أزيل عنه أي احساس داخلي قد ينعكس به .. انظفه من انطباعتي الخاصة و ارائي في ذاتي و الآخرين .. ثم أزينه بأبتسامه .. و أعطره بفرح غير حقيقي .. لكنه يظل فرحاً !
وعلى مسرح اليوم اتهادى .. اتنقل .. و أحاول أن اختصر من دوري كثيرا ً .. فالبطولة لا تعنيني .. والنجومية ليست حلمي .. و كل طموحي أن أكون كومبارس يتوارى أغلب العرض خلف ستار !!
لأني ببساطة لم أعد أجد ذاتي في هذا النص .. و لا اؤمن بادارة هذا المسرح .. و لا أحس بأغلب جمل الحوار التي أنطقها !
أثبت وجهي .. و آخذ نفساً عميقا .. أخرج مع زفراته بعض همي .. فالستار قد ارتفع .. والمسرح يدعوني مرة أخرى .. الى ذلك التصفيق الأجوف الذي يفتتني من الداخل رغم تماسكي .. و يجهدني رغم قلة الحركة .. ارقب الساعة الكائنة في آخر القاعة .. في انتظار أن تعلن نهاية اليوم .. لأتخلص من وجهي هذا و كل من ينظر إليه !!

الاثنين ١٥ ابريل ٢٠١٣ م
الساعة السادسه و سبع دقائق صباحا .

الرياض .


About this entry